مصنفو جامع الحديث >> مجاهد بن جبر
 
     
     
  1- مجاهد بن جبر
اسم المصنف:
مجاهد بن جبر - ويقال: ابن جبير والأول أصح - المكي، أبو الحجاج القرشي المخزومي، مولى السائب بن أبي السائب المخزومي - ويقال: مولى ابنه عبد الله بن السائب، ويقال: مولى قيس بن السائب المخزومي.
تاريخ الميلاد:
17، أو 18، أو 19، أو 20 هـ، وقال السيوطي في " طبقات الحفاظ ": 21هـ.
تاريخ الوفاة:
101، أو 102، أو 103، أو 104هـ.
مؤلفاته ومادته العلمية في المشروع:
ـ تفسير مجاهد.
شيوخه:
جابر بن عبد الله الأنصاري.
رافع بن خديج.
السائب بن أبي السائب المخزومي (وقيل عن: قائد السائب عن السائب وهو المحفوظ).
سراقة بن مالك بن جعشم.
سعد بن أبي وقاص.
سعيد بن جبير.
طاووس بن كيسان.
عبد الله بن السائب المخزومي.
عبد الله بن عباس.
عبد الله بن عمر بن الخطاب.
عبد الله بن عمرو بن العاص.
عبد الرحمن بن أبي ليلي.
عطاء بن أبي رباح.
مصعب بن سعد بن أبي وقاص.
مورق العجلي.
يعلى بن أمية.
أبو بكر بن عبد الرحمن بن الحارث بن هشام.
أبو سعيد الخدري.
أبو عبيدة بن عبد الله بن مسعود.
أبو هريرة.
جويرية أم المؤمنين.
عائشة أم المؤمنين.
أم سلمة.
أم كرز الكعبية.
أم هانئ بنت أبي طالب.
تلاميذه :
أيوب السختياني.
جابر الجعفي.
أبو بشر جعفر بن أبي وحشية.
حبيب بن أبي ثابت.
حماد بن أبي سليمان.
داود بن شابور.
زبيد اليامي.
سعيد بن مسروق الثوري.
سلمة بن كهيل.
سليمان الأحول.
سليمان الأعمش.
طاووس بن كيسان.
طلحة بن مصرف.
طلحة بن يحيى بن طلحة بن عبيد الله.
عبد الله بن عون.
عبد الله بن كثير الداري القارئ.
عبد العزيز بن عمر بن عبد العزيز.
عبد الكريم أبو أمية البصري.
عبد الملك بن جريج.
عطاء بن أبي رباح.
عكرمة مولى ابنعباس.
عمرو بن دينار.
قتادة بن دعامة.
ليث بن أبي سليم.
منصور بن المعتمر.
المنهال بن عمرو.
يزيد بن أبي زياد.
يزيد بن أبي مريم الشامي.
يونس بن أبي إسحاق السبيعي.
أبو إسحاق السبيعي.
أبو الزبير المكي.
مكانته:
قال الفضل بن ميمون: " سمعت مجاهدا يقول: عرضت القرآن على ابن عباس ثلاثين مرة ".
وقال عبد السلام بن حرب، عن خصيف: " كان أعلمهم بالتفسير مجاهد ".
وقال سلمة بن كهيل: " ما رأيت أحدا أراد بهذا العلم وجه الله إلا عطاء، وطاووسا، ومجاهدا ".
وقال سفيان الثوري: " خذوا التفسير من أربعة: مجاهد، وسعيد بن جبير، وعكرمة، والضحاك ".
وقال ابن جريج: " لأن أكون سمعت من مجاهد فأقول: سمعت مجاهدا أحب إلى من أهلي ومالي ".
وقال الأعمش: " كنت إذا رأيت مجاهدا كأنه جمال - وفي رواية: حمال بالمهملة - أو خربندج (!) فإذا نطق خرج من فيه اللؤلؤ ".
وروي عن مجاهد قال: " قال لي ابن عمر: وددت أن نافعا يحفظ حفظك وأن علي درهما زائفا.
قلت: هلا كان جيدا ؟ قال: هكذا كان في نفسى ".
قال الذهبي: " وقد رأى هاروت وماروت فكاد يتلف، مات بمكة وهو ساجد ".
مصنفاته:
" التفسير ".
مصادر الترجمة:
تهذيب الكمال.
كشف الظنون.
     
     
   
   
 
 
جميع الحقوق محفوظة لشركة رواية إيجيكوم