مصنفو جامع الحديث >> أبو إسحاق الفزاري
 
     
     
  17- أبو إسحاق الفزاري
اسم المصنف:
إبراهيم بن محمد بن الحارث بن أسماء بن خارجة بن حصن الفزاري، أبو إسحاق الكوفي.
تاريخ الميلاد:
تاريخ الوفاة:
185 أو 186، أو 188 هـ.
مؤلفاته ومادته العلمية في المشروع:
ـ السير لأبي إسحاق الفزاري.
شيوخه:
أبان بن أبي عياش.
إبراهيم بن كثير الخولاني.
إسماعيل بن أمية.
إسماعيل بن أبي خالد.
حميد الطويل.
خالد الحذاء.
زائدة بن قدامة.
سعيد بن عبد العزيز.
سفيان الثوري.
سليمان الأعمش.
سهيل بن أبي صالح.
شعبة بن الحجاج.
أبو واقد الليثي.
عاصم بن كليب.
عبد الله بن عون.
عبد الله بن المبارك.
عبد الرحمن بن عمرو الأوزاعي.
عبيد الله بن عمر.
عطاء بن السائب.
أبو إسحاق السبيعي.
العلاء بن المسيب.
ليث بن أبي سليم.
مالك بن أنس.
مسعر بن كدام.
موسى بن عقبة.
هشام بن عروة.
يحيى بن سعيد الأنصاري.
يونس بن أبي إسحاق السبيعي.
يونس بن عبيد.
تلاميذه :
بقية بن الوليد.
أبو أسامة حماد بن أسامة.
أبو توبة الربيع بن نافع.
زكريا بن عدي.
سفيان الثوري.
عبد الله بن سليمان العبدي.
عبد الله بن عون الخراز.
عبد الله بن المبارك.
عبد الرحمن بن عمرو الأوزاعي.
عبد الملك بن حبيب المصيصي.
عبدة بن سليمان المروزي.
عمرو بن محمد الناقد.
عيسي بن يونس.
محمد بن سلمة الحراني.
محمد بن سلام البيكندي.
محمد بن كثير المصيصي.
مروان بن معاوية الفزار.
المسيب بن واضح.
معاوية بن عمرو الأزدي.
الوليد بن مسلم.
مكانته:
قال الذهبي: الإمام الكبير، الحجة، شيخ الإسلام، الحافظ المجاهد.
قال العجلي: كان رجلا صالحا صاحب سنة، وهو الذي أدب أهل الثغر، وعلمهم السنة، وكان يأمر وينهي، وإذا دخل الثغر رجل مبتدع أخرجه، وكان كثير الحديث، أمر سلطانا ونهاه فضربه مئتي سوط، فغضب له الأوزاعي، وتكلم في أمره.
ولد بواسط، وابتدأ في كتابة الحديث وهو ابن ثمان وعشرين سنة، وكان من الفقهاء، والعباد.
قال الخريـبي: كان الأوزاعي أفضل أهل زمانه، وكان بعده أبو إسحاق الفزاري أفضل أهل زمانه.
حدث الأوزاعي بحديث، فقال رجل: من حدثك يا أبا عمرو ؟ قال: حدثني الصادق المصدوق أبوإسحاق الفزاري.
قال ابن مهدي: رجلان من أهل الشام إذا رأيت رجلا يحبهما فاطمئن إليه، الأوزاعي، وأبو إسحاق، كانا إمامين في السنة.
قال عطاء الخفاف: كنت عند الأوزاعي فأراد أن يكتب إلى أبي إسحاق، فقال للكاتب: ابدأ به، فإنه والله خير مني.
قال إسحاق بن إبراهيم: أخذ الرشيد زنديقا فأراد قتله، فقال: أين أنت من ألف حديث وضعتها ؟ فقال له: أين أنت يا عدو الله من أبي إسحاق الفزاري، وابن المبارك ينخلانها حرفا حرفا.
قال ابن عيينة: والله ما رأيت أحدا أقدمه على أبي إسحاق الفزاري.
قال أبو مسهر: قدم أبو إسحاق دمشق، فاجتمع عليه الناس ليسمعوا منه، فقال لي: اخرج إلى الناس فقل لهم: من كان يرى القدر فلا يحضر مجلسنا، ومن كان يرى رأى فلان فلا يحضرمجلسنا، ومن كان يأتي السلطان فلا يحضر مجلسنا، فخرجت فأخبرتهم.
قال أبو إسحاق الفزاري: أدخلت على هارون، فلما رآني رفع رأسه إلى ثم قال: يا أبا إسحاق إنك في موضع، وفي شرف، فقلت: يا أمير المؤمنين، إن ذلك لا يغني عني في الأخرة شيئا.
الفضيل بن عياض: رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم في المنام، وإلي جنبه فرجة، فذهبت لأجلس فقال: هذا مجلس أبي إسحاق الفزاري.
قال أبو صالح الفراء: لقيت الفضيل بن عياض فعزاني بأبي إسحاق، قال: ربما اشتقت إلىالمصيصة، ما بي فضل الرباط إلا أن أري أبا إسحاق.
و قال ابن عيينة لأبي أسامة: أيهما أفضل أبو إسحاق أو الفضيل بن عياض ؟ فقال: كان الفضيل رجل نفسه، وإسحاق رجل عامة.
قال مخلد بن الحسين: رأيت كأن الناس قد جمعوا في صحراء، فغشيتهم غبرة فماج الناس، فسمعت مناديا ينادي من السماء اتبعوا إبراهيم بن محمد الفزاري، فلما أصبحت أتيته وأخبرته، فقال: أنشدُكَ الله لاتخبر به حتى أموت.
قال صبيح بن ذر: لما مات أبو إسحاق الفزاري رأيت اليهود، والنصاري يحثون التراب على رءوسهم مما نالهم.
قال أبو داود الطيالسي: مات أبو إسحاق الفزاري، وليس على وجه الأرض أفضل منه.
مصنفاته:
" السير ".
مصادر الترجمة:
الفهرست.
تاريخ دمشق.
تهذيب الكمال.
سير أعلام النبلاء.
تذكرة الحفاظ.
تاريخ الأسلام.
تهذيب التهذيب.
شذرات الذهب.
     
     
   
   
 
 
جميع الحقوق محفوظة لشركة رواية إيجيكوم