مصنفو جامع الحديث >> الليث بن سعد
 
     
     
  9 الليث بن سعد
اسم المصنف:
الليث بن سعد بن عبد الرحمن الفهمي، أبو الحارث المصري، مولى عبد الرحمن بن خالد بن مسافر، وقيل: مولى ابن ثابت بن ظاعن جد عبد الرحمن بن خالد بن مسافر.
تاريخ الميلاد:
94هـ، وقيل: 93هـ.
تاريخ الوفاة:
175هـ.
مؤلفاته ومادته العلمية في المشروع:
ـ جزء فيه مجلس من فوائد الليث بن سعد شيوخه:
عطاء بن أبي رباح.
عبد الله بن عبيد الله بن أبي مليكة.
نافع مولى عبد الله بن عمر.
قتادة بن دعامة.
سعيد بن أبي سعيد المقبري.
ابن شهاب الزهري.
أبو الزبير المكي.
يزيد بن أبي حبيب.
جعفر بن ربيعة.
عبيد الله بن أبي جعفر.
بكير بن عبد الله.
عبد الرحمن بن القاسم.
الحارث بن يعقوب.
دراج أبو السمح الواعظ.
عقيل بن خالد.
يونس بن يزيد.
حكيم بن عبد الله بن قيس.
عامر بن يحيى المعافري.
عمر مولى غفرة.
عمران بن أبي أنس.
عياش بن عباس.
كثير بن فرقد.
هشام بن عروة.
عبد الله بن عبد الرحمن بن أبي حسين.
أيوب بن موسي.
بكر بن سوادة.
أبو كثير الجلاح.
الحارث بن يزيد الحضرمي.
خالد بن يزيد.
صفوان بن سليم.
خير بن نعيم.
أبو الزناد عبد الله بن ذكوان.
محمد بن يحيى بن حبان.
يزيد بن عبد الله بن الهاد.
يحيى بن سعيد الأنصاري.
تلاميذه :
محمد بن عجلان.
عبد الله بن لهيعة.
هشيم بن بشير.
عبد الله بن وهب.
عبد الله بن المبارك.
عطاف بن خالد.
شبابة بن سوار.
أشهب بن عبد العزيز.
سعيد بن شرحبيل.
سعيد بن غفير.
حجين بن المثني.
سعيد بن أبي مريم.
آدم بن أبي إياس.
أحمد بن يونس.
شعيب بن الليث.
يحيى بن بكير.
عبد الله بن عبد الحكم.
منصور بن سلمة.
يونس بن محمد.
أبو النضر هاشم بن القاسم.
يحيى بن يحيى الليثي.
يحيى بن يحيى التميمي.
أبو الجهم العلاء بن موسي.
قتيبة بن سعيد.
محمد بن رمح.
يزيد بن موهب الرملي.
كامل بن طلحة.
نصف بن حماد زغبة.
عبد الله بن صالح الكاتب.
عمرو بن خالد.
مكانته:
قال الذهبي: الإمام الحافظ، شيخ الإسلام، وعالم الديار المصرية.
قال أحمد بن حنبل: الليث كثير العلم، صحيح الحديث ليس في هؤلاء المصريين أثبت منه، ما أصح حديثه !
قال يحيى بن بكير: ما رأيت أحدا أكمل من الليث بن سعد، كان فقيه البدن، عربي اللسان، يحسن القرآن والنحو، ويحفظ الحديث والشعر، حسن المذاكرة لم أر مثله.
وقال شرحبيل بن جميل: أدركت الناس زمن هشام بن عبد الملك، والناس إذ ذاك متوافرون، وكان بمصر يزيد بن أبي حبيب وغيره، والليث إذ ذاك شاب، وإنهم ليعرفون له فضله وورعه ويقدمونه.
وقال شعيب بن الليث: قيل لليث: إنَّا نسمع منك الحديث ليس في كتبك ؟!
فقال: أوكل ما في صدري في كتبي ؟ ! لو كتبت ما في صدري ما وسعه هذا المركبُ.
و كتب مالك بن أنس إلى الليث، فقال في رسالته: أنت في إمامتك وفضلك ومنزلتك وحاجة من قبلك إليك.، وذكر باقي الرسالة.
وقال الشافعي: ما فاتني أحد فأسفت عليه ما أسفت على الليث وابن أبي ذئب.
وقال أيضا: الليث أفقه من مالك، إلا أن أصحابه لم يقوموا به.
وقال عثمان بن صالح السهمي: كان أهل مصر يتنقصون عثمان حتى نشأ فيهم الليث فحدثهم بفضائل عثمان فكفوا.
قال يحيى بن بكير: قال الليث: قال لي المنصور: تلي مصر ؟ فاستعفيت.
قال: أما إذا أبيت فدلني على رجل أقلده مصر.
قلت: عثمان بن الحكم الجذامي رجل له صلاح وله عشيرة.
قال: فبلغ عثمان ذلك فعاهد الله ألا يكلم الليث.
وقال: وولي لهم الليث ثلاث ولايات:
لصالح بن علي، قال صالح لعمرو بن الحارث: لا أدع الليث حتى يتولى لي.
فقال عمرو: لا يفعل.
فقال: لأضربن عنقه.
فجاءه عمرو فحذره، فولي ديوان العطاء.
وولي الجزيرة أيام أبي جعفر، وولي الديوان أيام المهدي.
وقال محمد بن سعد: كان الليث مولى لقريش، وكان ثقة كثير الحديث وصحيحه، وكان استقل بالفتوي في زمانه بمصر، وكان سرِيًّا نبيلا سخيا.
قال أبو صالح كاتب الليث: كنا على باب مالك فامتنع عن الحديث، فقلت: ما يشبه هذا صاحبنا.
فسمعها مالك فأدخلنا وقال: من صاحبكم ؟
قلت: الليث.
قال: تشبهونا برجل كتبت إليه في قليل عصفر نصبغ به ثياب صبياننا فأنفذ منه ما بعنا فضلته بألف دينار !.
قال قتيبة بن سعيد: كان الليث يركب في جميع الصلوات إلى الجامع، ويتصدق كل يوم على ثلاث مائة مسكين.
وقال: قدم منصور بن عمار على الليث فوصله بألف دينار، واحترق بيت ابن لهيعة فوصله بألف دينار، ووصل مالك بن أنس بألف دينار، وكساني قميص سندس فهو عندي.
وقال ابن وهب: وكان دخل الليث كل سنة ثمانين ألف دينار ما أوجب الله عليه زكاة. وقال عبد الله بن صالح: صحبت الليث عشرين سنة لا يتغدي ولا يتعشي إلا مع الناس.
مصنفاته:
" التاريخ ".
" مسائل في الفقه ".
" جزء الفوائد ".
مصادر الترجمة:
التاريخ الكبير.
طبقات المحدثين بأصبهان.
تهذيب الأسماء.
تهذيب الكمال.
سير أعلام النبلاء.
تذكرة الحفاظ.
تهذيب التهذيب.
     
     
   
   
 
 
جميع الحقوق محفوظة لشركة رواية إيجيكوم