مصنفو جامع الحديث >> عبد الله بن وهب
 
     
     
  18- عبد الله بن وهب
اسم المصنف:
عبد الله بن وهب بن مسلم، أبو محمد الفهري مولاهم، المصري، ويقال: ولاؤه للأنصار.
تاريخ الميلاد:
125 هـ.
تاريخ الوفاة:
197 هـ.
مؤلفاته ومادته العلمية في المشروع:
ـ القدر لابن وهب
ـ الجامع لابن وهب
شيوخه:
أسامة بن زيد الليثي.
أفلح بن حميد.
جرير بن حازم البصري.
داود بن عبد الرحمن العطار.
سفيان الثوري.
سفيان بن عيينة.
عبد الله بن عمر العمري.
عبد الله بن لهيعة.
عبد الرحمن بن مهدي.
عبد العزيز بن عبد الله بن أبي سلمة الماجشون.
عبد العزيز بن محمد الدراوردي.
عبد الملك بن جريج.
الليث بن سعد.
مالك بن أنس.
مسلم بن خالد الزنجي.
يونس بن يزيد الأيلي.
تلاميذه :
أحمد بن صالح المصري.
الربيع بن سليمان الجيزي.
الربيع بن سليمان المرادي.
سحنون بن سعيد.
سعيد بن منصور.
سفيان بن وكيع بن الجراح.
عبد الرحمن بن مهدي.
علي بن المديني.
قتيبة بن سعيد.
الليث بن سعد.
يونس بن عبد الأعلى الصدف.
مكانته:
قال الذهبي: الإمام الحافظ الفقيه، أحد الأئمة الأعلام، كان ثقة حجة حافظا مجتهدا، لا يقلد أحدا ذا تعبد وتزهد، طلب العلم وله سبع عشرة سنة.
قال أحمد بن صالح: ما رأيت أحدا أكثر حديثا منه ؛ حدث بمائة ألف حديث.
وقال خالد بن خداش: قرئ على ابن وهب كتابه في أهوال القيامة فخر مغشيا عليه، فلم يتكلم بكلمة حتى مات بعد أيام.
قال ابن وهب: رأيت هشام بن عروة جالسا في المسجد، ثم جئت منزله فقالوا: نام، فلما رجعت من الحج وجدته قد مات، ورأيت عبيد الله بن عُمر وقد عَمِيَ وقَطع الحديث.
قال عبد الرحمن بن القاسم الفقيه: لو مات ابن عيينة لضربت إلى ابن وهب أكباد الإبل، ما دوَّن العلم أحدٌ تدوينه.
وقال يونس عن ابن وهب: قرأت على نافع بن أبي نعيم، قال أبو زرعة: نظرت في نحو ثلاثين ألف حديث لابن وهب، ولا أعلم أني رأيت له حديثا لا أصل له، وهو ثقة
قال يحيى بن بكير: هو أفقه من ابن القاسم.
وعن سُحنون قال: كان ابن وهب قد قسم دهره أثلاثا: ثلثا في الرباط، وثلثا يعلم الناس، وثلثا في الحج، قيل: حج ستا وثلاثين حجة، وكان مالك يكتب إليه: " إلي عبد الله مفتي أهل مصر "، ولم يفعل هذا مع غيره، وذُكِر هو وابنُ القاسم عند مالك، فقال ابن القاسم فقيه، وابن وهب عالم قال أبو زيد بن أبي الغمر: كنا نسمي ابن وهب " ديوانَ العلم ".
قال ابن أبي حاتم: أنا أحمد بن عبد الرحمن، أنا عمي - يعني: ابن وهب - قال: سئل مالك عن تخليل الأصابع فلم ير ذلك، فقلت: يا أبا عبد الله إن عندنا لذلك سنة، أنا الليث وعمرو بن الحارث، عن أبي عشانة، عن عقبة بن عامر أن النبي صلي الله عليه وسلم قال: " إذا توضأت فخلل أصابع رجليك "، فرأيته بعد ذلك يسأل عنه فيأمر بتخليل الأصابع.
وقال لي: ما سمعت بهذا قط إلا الآن.
وقال أحمد بن سعيد الهمداني: دخل ابن وهب حماما، فسمع قارئا يقرأ: وَإِذْ يَتَحَاجُّونَ فِي النَّارِ ، فغشي عليه.
قال ابن وهب: جعلت على نفسي أن أصوم يوما إن اغتبت أحدا، فهان على الصوم، فجعلت على نفسي درهما صدقة، فأمسكت.
قال أحمد ابن أخي ابن وهب: طلب عبادُ بنُ محمد عمِّي ليوليه القضاءَ، فتغيب، فهدم عباد بعض دارنا، فقال الصباحي لعباد: متي طمع هذا الكذا أن يلي القضاء، فبلغ عمي فدعا عليه بالعَمَي فعَمِيَ بعد جمعة.
وقال أبو طاهر بن عمرو: جاء نعي ابن وهب ونحن في مجلس ابن عيينة، فقال إنا لله وإنا إليه راجعون، أصيب المسلمون به عامة، وأصبت به خاصة.
مصنفاته:
" أهوال القيامة ".
" الموطأ "، وسماه النديم: " الموطأ الصغير "، قال الذهبي: " موطأ ابن وهب كبير لم أره ".
" القدر وما ورد في ذلك من الآثار ".
" الجامع ".
" البيعة ".
" المناسك ".
" المغازي ".
" الردة ".
" تفسير غريب الموطأ ".
مصادر الترجمة:
الثقات.
الفهرست.
تهذيب الكمال.
تذكرة الحفاظ.
سير أعلام النبلاء.
     
     
   
   
 
 
جميع الحقوق محفوظة لشركة رواية إيجيكوم